ملاحظات علي صحيح البخاري - 103 - صام النبي عاشوراء في الجاهليه ثم امر بصيامه لما علم من يهود !
الاستاذ عماد الديب
2012/10/06

الاستاذ عماد الديب


كتاب الصوم باب 1 وجوب صوم رمضان - عن ابن عمر رضي الله عنهما قال صام النبي عاشوراء وامر بصيامه فلما فرض رمضان ترك وكان عبد الله لايصومه الا ان يوافق صومه - انتهي الحديث 
.
حديث اخر نفس الباب والكتاب - عن عروه عن عائشه رضي الله عنها ان قريشا كانت تصوم عاشوراء في الجاهليه ثم امر رسول الله بصيامه حتي فرض رمضان وقال رسول الله من شاء فليصمه ومن شاء افطر - انتهي الحديث 
.
وهناك عده ملاحظات علي الحديثان منها 
.
الحديث الاول يؤكد ابن عمر ان ان النبي صام عاشوراء وامر بصيامه قبل فرض الصيام ومعلوم في كتب السنه ان فرض الصيام كان في السنه الثانيه بعد الهجره 
اي ان طبقا لحديث ابن عمر كان النبي يصوم عاشوراء حتي السنه الثانيه من الهجره عندما فرض الله الصيام ! والسؤال لماذا كان النبي يصوم عاشوراء قبل فرض الصيام ؟ هل كانت سنه الجاهليه ؟ ام انه تعلمه من اليهود ؟ 
.
الحديث الثاني عائشه تؤكد ان قريش كانت تصوم عاشوراء في الجاهليه ثم امر رسول الله بصيامه ! حتي فرض رمضان !
والسؤال لماذا كانت قريش تصوم عاشوراء وهم كفار ؟ ولماذا امر النبي بصيامه ؟
هل امر النبي بصيام عاشسوراء قبل فرض الصيام ؟ ومن اين جاءت احكام الصيام قبل فرض الصيام ؟
.
والحديثان متعارضان مع حديث كتاب الصوم باب 69 صيام يوم عاشوراء - عن ابن عباس رضي الله عنهما قال قدم النبي المدينه فراي اليهود تصوم يوم عاشوراء فقال ماهذا قالوا هذا يوم صالح هذا يوم نجي الله بني اسرائيل من عدوهم فصامه موسي قال - فانا احق بموسي منكم فصامه وامر بصيامه - انتهي الحديث 
.
فهذا الحديث يبين ان عله صيام النبي لعاشوراء كانت معرفته من اليهود بفضيله هذا اليوم وليس كما في حديث ابن عمر وعائشه انه كان يصومه ايام الجاهليه وان قريشا كانت تصومه 
فان كانت اليهود تصومه لانه يوم كرمه لموسي ولبني اسرائيل فلماذا كانت قريش تصومه ايام الجاهليه ؟
وان كان النبي امر بصيامه بعدما راي اليهود يصومونه في المدينه حتي فرض الله الصيام فمعني هذا انه صامه عام واحد فقط حتي فرض الله الصيام في العام الثاني في المدينه 
وكيف يجهل النبي حال موسي وعاشوراء وهو اعلم بموسي من بني اسرائيل ؟
وذكر ابن حجر شرح حديث ابن عمر في كتاب الصوم باب 69 صيام يوم عاشوراء حديث ابن عمر عن النبي - يوم عاشوراء ان شاء صام - ن مسلم روي في صحيحه ان النبي قال - لئن بقيت الي قابل لاصومن التاسع فمات قبل ذلك !!!!!!!!!!! ومعني موته قبل ان يصوم التاسع انه عاش في المدينه عامان فقط لانه لم يصومه الا مره واحده قبل فرض الصيام !
وان افترضنا ان النبي مات في العاشرمن الهجره فمعني ذلك ان النبي لم يعلم ان يهود تصومه الا بعد تسع سنوات ! ومعني ذلك انه صامه بعد فرض الصيام بسنوات وهذا يخالف حديثي عائشه وابن عمر !
ولماذا يسأل النبي يهود عن هذا اليوم وهو يعلم انه عاشوراء وكان يصومه ؟
وكيف كان يصومه في ايام الجاهليه مع قريش كما في حديث ابن عمر وعائشه ثم امر بصيامه بعدما راي اليهود يصومونه لما ادخل المدينه ! اذا كان يصومه اصلا من قبل ان يعلم من يهود فكيف يامر بصيامه وهو يصومه ومن معه ؟
هل عاشوراء وهو يوم العاشر من المحرم يصادف نفس اليوم عند اليهود في شهورهم ؟ 
واذا كان القران يقول عن عيسي ويعلمه الكتاب والحكمه والتوراه والانجيل - فهل يعلم عيسي التوراه ولا يعلمها النبي ؟ وهل يتعلم النبي من يهود صيام عاشوراء ؟
وما اعجب المصادفه ان يكون يوم عيد ليهود فيصومه ولا يعلم انه يوم مقتل الامام الحسين فيحزن فيه ؟
وما اغرب الصادفه ان تصوم قريش عاشوراء ايام الجاهليه ويصوم اليهود عاشوراء لنجاه بني اسرائيل وموسي ويامر النبي بصيامه بينما كان يصومه قبل ان يامر بصيامه !
لماذا هذا التخبط هل لاثبات ان النبي يتعلم من يهود ؟
ام لاثبات انه يوم فضيله وفرح لبني اسرائيل والامم السابقه وبالتبعيه يوم مقتل الحسين هو يوم وئد الله الفتنه وقتل الحسين وال بيته وانتصر امير المؤمنيين يزيد ؟؟؟
هل يقبل احدكم ان يتعلم النبي من يهود ؟
مجرد تساؤلات

[306: عدد الزيارات]

تعليقات الزوار

الاسم
البريد الالكتروني
النص
الكود الامني